المبادرة والرؤية

 

نحن مجموعة من الإسرائيليين والفلسطينيين، نقترح أفقًا جديدًا للمصالحة بين الشعبين، يستند على وجود دولتين سياديتين في بلاد واحدة مفتوحة. فلسطين/أرض إسرائيل وهي وطن مشترك للشعبين الفلسطينيّ واليهوديّ،  ولكل شعب علاقته التاريخيّة الدينيّة والثقافيّة العميقة مع البلاد. ولكل من يعيش في هذا الوطن المشترك الحق المتساوي للعيش بحرية وبمساواة واحترام. ويجب أن تسند كل تسوية على ضمان هذه الحقوق. ونحن نؤمن أنه على ضوء حقيقة أن فرص تحقيق الحليين المطروحين حاليًا، حل الدولتين أو الدولة الواحدة، ليست قريبة ويقودان إلى طريق مسدود،  هنالك حاجة لرؤية جديدة.

أكثر من عشرين سنة مضت منذ اتفاقيات أوسلو، التي كان من المفترض أن تعبّد الطريق لحل الانفصال بين الشعبين. ومنذ ذلك ونحن نبتعد على التسوية بدل الاقتراب منها. والصراع دامي والنساء والرجاء في كلا الشعبين يفقدون الأمل بمستقبل أفضل.

بدل أن نتساءل من المذنب، فنحن كمجموعة فلسطينيين وإسرائيليين، قررنا محاولة البحث عن معادلة جديدة تتيح لنا العيش معًا. على خلفية اليأس السائد نقترح رؤية تستند على أسس جديدة من الاحترام المتبادل، والمساواة في الحقوق والتعاون.

نحن نؤمن أن لكل واحد من الشعبين اللذين يعيشان هنا، الفلسطينيون والإسرائيليون، حق تقرير المصير في إطار دولة مستقلة، سيادية وحرة، يمكنه في إطاره التحكّم بمصيره.

وإلى جانب ذلك، فنحن نعترف ونحترم الروابط العميقة لأبناء الشعبين مع جميع أجزاء هذه البلاد، أرض إسرائيل/فلسطين، ونؤمن أن على كل تسوية احترام هذه الروابط.

نحن نؤمن أن الحدود بين هاتين الدولتين ينبغي أن تكون مفتوحة أمام حرية تنقل المواطنين من الطرفين، شريطة احترام حقوق جميع السكان.

على أساس هذه القناعات صغنا، فلسطينيون وإسرائيليون، وثيقة مبادئ مشتركة، نوضح فيها أفكارنا، وتتناول قضايا اللاجئين، عواصم الدولتين، ومؤسسات الدولة المنفصلة والمشتركة. نحن نؤمن أن هذه الوثيقة هي نقطة انطلاق لنقاش بمشاركة جميع قطاعات المجتمع لدى الشعبين، بغية تحقيق المصالحة على قاعدة تصحيح غبن الماضي، ودون التسبب بغبن جديد، وبدون اقتلاع قسريّ للبلدات والسكان.

ندعوكم/ن للانضمام إلينا للتفكير والعمل المشترك، ولبناء مستقبل لنا جميعًا. ليس مستقبلًا يُفرض علينا قسرًا، بل مستقبل نرغب به ونفتخر أننا جزء منه. دولتان ووطن واحد.

הצטרפו לרשימת התפוצה שלנו
הצטרפו כדי לקבל עדכונים שוטפים על פתרון "שתי מדינות, מולדת אחת"
לעולם לא נשתמש בכתובת האימייל שלך לצרכים אחרים ולא נעביר אותה הלאה